التحالف العربي الإسلامي العسكري ...خطوة متأخرة وصيد بماء عكر نحتاج للسلام لا للأنتقام » وكالة البراق الاخبارية - البراق نيوز

أهم الاخبار

استطلاع

احصائيات الموقع

زيارات اليوم: 119
جميع الزيارات: 32242

التحالف العربي الإسلامي العسكري ...خطوة متأخرة وصيد بماء عكر نحتاج للسلام لا للأنتقام

مقالة :د. شيرين سباهي نشر بتاريخ : 19/12/2015 - 16:16

التحالف العربي الإسلامي العسكري ...خطوة متأخرة وصيد بماء عكر نحتاج للسلام لا للأنتقام 

 

 

 

ننام ونستفيق على دولة ترعى الأرهاب واليوم تحاربه تحالف من 34 دولة بين عشية وضحاها...وخلال ساعات ....الى أي مدى ترانا السعودية شعوباً بلهاء ........

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “إن الله استقبل بي الشام وولى ظهري اليمن وقال لي يا محمد جعلت ما تجاهك غنيمة ورزقا وما خلف ظهرك مددا .....

لو كانت السعودية أطلعت على حديث الرسول الكريم ( ص) هذا مرة واحدة ماكانت تحركت شبر في حرب اليمن التي أوقدتها لكن من لايعترف بزوجاته واصحاب ونساء وكل مايمس ال بيت الرسول من الطبيعي ان لايعترف بحديث له ...وقد نوهت بمقال سابق كيف أنتهكت المملكة هذة المقدسات الخاصة بالمسلمين والعالم الأسلامي يتفرج عليهم ....

غريب أمر هذة الأمة الأسلامية ....تقوم الدنيا ولا تقعد على رسم كاركتيري يمس الاسلام تظاهرات وحرق سفارات وتهديد وقتل وووو لرسم كاركتيري

لكن عندما تطمر السعودية وتعمر المولات والمساكن فوق قبور واضرحة ال بيت الرسول وأصحابه نصفق ونبارك هذة المولات . واليك المقال :

ماأريد ان اقوله قبل أن نحاسب المملكة على حرب اليمن علينا أن نحاسبها على مايمس مقدسات الرسول وأصحابه وال بيته الطاهرين ...ولو كنا وقفنا ضدهم وحاسبناهم في ما يخص هذة التجاوزات لما تخطت متر واحد السعودية في حرب اليمن ...لكن يبقى الخطاء الاول منا

ولطالما نوهنا الى هول ماسيجر العالم العربي لمثل هذة الأنتهاكات سواء من دول أو شخوص لذلك قمت بتسجيل المنظمة الدولية للتحقيق بالأنساب والقبائل العربية في النمسا رسمياً . تفادياً لأي تصادم ما ولكي نستطيع ان نلم اللحمة العربية من خلال أننا مجتمعون على الدين والسلام في الأرض

وأن ليس كل قرار سياسي او دبابة ورصاصة هي الحل البديل هي الأسرع نعم لكنه الأخطر...اذا كنا نجلس ونتحاور مع اعداءنا ومن لغاتهم التي نجهلها ولا نعرف عنها شيئاً فكيف لنا ونحن أمة محمد الرسول الكريم (ص) يبقى الحوار هو المنصة الأولى والاخيرة لنا .علينا ان نعيد الجيل القادم الى رحاب البادية واللغة والأصالة والعربية الكثير هي خلاصنا الوحيد حتى نستثمر اكبر قدر ممكن من الزمن ومن الرجال والقدرات .ومن يريد ان يختار الطريق .....الأحمر طريق الدم لفرد عضلاته له ذلك

لكن العواقب وخيمة علينا كعرب ...

وعلى كل المسلمين في العالم ان يعاودوا فتح هذا الملف وغيره. والأ لا نستغرب ان وجدناها تهد أضرحة في باقي الدول كما تفعل النصرة وداعش .

وعلى كل مسلم ان ينتبه لنقطة مهمة جدا وهي ...ان الجهاديين الذين تمولهم السعودية يمسون ويهدون كل مايمس الشيعة علناً لأنه حربهم علناً

لكن السعودية تحاربنا سراً ...ونحن غافلون مالفرق بين الارهاب والسعودية اذن ....قطع الرؤوس هد الأضرحة وووووو

فحرب اليمن مكمل لهذا الدمار فلنسلط الضؤ اكثر على حرب اليمن لنفهم التحالف الأسلامي العسكري الأخير ....

هناك من يرى التحالف ضد اليمن مغامرة

وهناك من يراه حرباً ضروس ...

وهناك من يراها غير ذلك ...لكنني أرى انها حرب تصفيات حرباً غيرمعلنة بين السعودية وطهران لكن ليس على أراضيهم هم يتناطحون في ميادين الأخرين لا يهم من سيموت السعودية لا تعير أهمية لضحايا هذا التناحر وطهران لاتقل عنها ,

كل مايحدث بين السعودية وطهران هي معارك سياسية منكهة برائحة الدم ....السعودية شربت كأس اليمن وهو فخ

وطهران وجدتها فرصة لتطرح نفسها كقوة دولية ....لكن هناك سؤال لو كان صدام حياً هل كانت هناك قوة لطهران اكيد لا ....

لو تطرقنا للحرب في اليمن وعاصفة الهدم ....الذي أنا من المستغربين فيه كيف تدخلت الأمارات في مثل هذا المنعطف وهي تعلم نوايا السعودية .

توالت الهزائم السعودية في اليمن بالتوالي وسبقتها فشلها في أسقاط الأسد ...السعودية ندمت على حرب اليمن السعيد وتحاول الخروج من هذا المأزق تحت اي ظرف بين الحين والحين تبحث عن بديل لها لكنها تعاود فتجد نفسها أمام تخبط اكبر من سابقه

لأنها السعودية بعد رحيل الملك السابق رحمه الله خسرت الكثير من الخبرة أصبح هناك تفرد في السلطة فأصبح القرار الغير مدروس هو سيد البلاط .

بعيدأ عن هذة الأمور سوف أنوه لعدة نقاط جعلت السعودية تعلن هذا التحالف الرمزي الأن ....

أولا : السعودية دخلت اليمن بتحالف هي رأس الحربة فيه ...حرباً خاسرة في اليمن حتى تخرج من هذا البودق دعت هذة الدول التي أغلبها تفاجأت بالقرار بتورد أسمها من ضمن دول التحالف دون ان يتم مخاطبتها رسمياً ....وهذة طبيعي جدا لأنه السعودية بدأت تشعر

انها بدأت تخسر الكثير من ابناءها السعوديين كشهداء في اليمن ...وصوت الشارع السعودي والعالمي بدأ يوجه الانذار نحو البلاط الملكي بضرورة اعادة النظر في حرب اليمن ..

فلابد ان يصدر القرار بأيقاف القتال او الهدنة وان كان مبدائيا من عدة دول وليس من فمها هي حتى لا تنظر طهران والحوثيين ندم السعودية الفردي فغطت نفسها المملكة تحت اصوات هذة الدول .

ثانياً : حرب اليمن وجهت أنظار العالم نحو السعودية على أنها دولة تجهل في الدين كما تجهل في التاريخ ....فالسعودية كانت قد حاولت ثلاث مرات التأثير عسكرياً في اليمن وفشلت في الأعوام 1933 و1970 و1990 وهذا العام 2015 وخرجت خاسرة هي دولة لا تتعلم من التاريخ .

ثالثا : تحالف دولي أسلامي عسكري ضد الأرهاب يستثى منه العراق وسوريا وهما معاقل الارهاب في العالم ..... اذن الغاية هي اطالة عمر الارهاب

رابعاً : كيف فسرت السعودية الأرهاب ومن هم الأرهابيون .....؟؟؟؟

خامساً : السعودية ترى حزب الله أرهابيا لكن غيرها لايراها هكذا , الاخوان مصر تراهم أرهابين السعودية لاترى ذلك ....منظمة بوكوحرام التي ترتكب الجرائم في نيجيريا هناك دول في التحالف تمولها .... كيف ستدور الرحى في هذا الملعب

سادساً : هذا التحالف هو قاعدة تتهرب تحته السعودية انه بعد أن ثبتت تهم الإرهاب على العائلة السعودية المالكة وعلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها، كان لا بد من قرار سياسي للهروب

سابعاً : هذا التحالف اتى من دول كبرى وليس قرار سعودي لأنه الأعلام أصبح ينظر للسعودية انها لاتقل أرهابا عن داعش ...فلابد من اشغال الشارع العربي والعالمي ... الرأي العام الأوروبي والأميركي بات اليوم على دراية تامة بدعم الرياض وآل سعود مباشرة للإرهاب العالمي وللحركات الجهادية

فقاعة اعلامية لا أكثر لأنه يستحيل على الدول التي أسست الإرهاب وأنفقت عليه مليارات الدولارات أن تحاربه ....

ثامناً: من يحارب الأرهاب هي سوريا العراق ليبيا وروسيا ...لماذا تم استبعاد هذة الدول

تاسعاً: تم درج مصر ليس حبا بها بل لأنها جيش قويا أقليما ولتوريط مصر اكثر في حروب طويلة الامد حتى تبقى المحروس قيد الأعتقال السياسي

عاشراً : أنقرة والرياض يسعيان جاهدين للحصول على "ضوء أخضر" غربي لنشر قوّات برّية في سوريا، لطعن الأسد يعني ضرب طهران من الداخل السوري

احد عشر: السعودية تخاف المستقبل من توقعات من طرف طهران ربما قد تتحرك نحو مداخل السعودية من خلال الحوثيين وغيرهم ..فهي تريد ان تبقى هناك قوة اقليمية تحت رهنها في حال تم الأعتداء عليها فلن تضحي بالسعوديين مرة اخرى أوجدت البديل بالتحالف .

أثنا عشر : صرح أحد المحافضين الجدد ...حول اقامة دولة سنية على انقاض الدولة الأسلامية ...وهذة فرصة سانحة طبعا للاخوة السنة للصعود

الثالث عشر: مؤتمر فيينا كلف الاردن بتحديد الجماعات “الارهابية” والسعودية تخاف هذة التسمية خوفا واكيد تخاف على رعاياها من المنظمات التي ترعاها هي من جبهة النصرة واحرار الشام ووووو

الرابع عشر : المؤتمر الصحافي الذي القاه للامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي اقتصر فقط على الاعلاميين السعوديين، وغاب عنه الصحافيون من 33 دولة اعضاء في هذا التحالف الجديد.... مهزلة

الخامس عشر : نوهت واشنطن من خلال السناتور جون ماكين مسؤول اللجنة العسكرية في الكونغرس الامريكي حول انشاء الدولة السنية وهذا حلم سعودي طبعا

سؤال ....كيف ان يتم تحالف من 34 دولة أغلب الدول المشاركة فيه لاتعلم عنه ولم يتم مخاطبتها مثل لبنان وغيرها ....

تحالف مخيف ووهمي كهذا يبدأ وينتهي ب 6 دقائق فقط ..... شيء مضحك طبعا ..

مثل هذة التحالفات والمؤتمرات تذكرني في الهالة الوهمية التي كانت حول مركز الملك عبد الله لحوار الاديان والحضارت منذ سنوات قليلة في النمسا ....ايضا كان مجرد حديث منابر لم يكن هناك اي تصرف يرفع به العربي رأسه امام الدول من خلال مبادرة مميزة ...

كله مجرد حبرا على ورق وكلمات ركيكة ماتت في نفسها ......

على السعودية ان تدرك أنها تجر العالم العربي للهلاك والسعوديين اول الضحايا .... كان من الأجدر ان تقرأ السعودية تاريخ اليمن السعيد قبل ان تطلق رصاصة واحدة .....

خارطة السلام في الشرق لاتحتاج لحرب وبارود بل نحتاج ضمير والمخافة من الله ..... وقتل النفس تهز عروش السماء

الطريق طويل ....الى الله لكنه سهل عند من يحترم ادمية البشر