المرجعية تنتقد بعض السلوكيات العشائرية بأخذ مبالغ مجحفة بما يعرف بـ”الفصل”

0 84

جددت المرجعية الدينية العليا، اليوم الجمعة، انتقادها لبعض السلوكيات العشائرية والتي تتضمن اخذ مبالغ “مجحفة” تحت اسم “الفصل” لقاء مصالحة بين شخصين تشاجرا مع بعض، فيما نوهت الى أن هذه المبالغ أغلبها أكل مبالغ بالباطل.

وقال وكيل المرجعية في كربلاء احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة، تابعته البراق نيوز، إن “العشائر العراقية لها تأريخ حافل ومهم ولها وقفات مشرفة وكثيرة، فممكن ان تقفز للذاكرة كيف كان موقفها في ثورة العشرين، وفي السنين المتأخرة هبت العشائر ايضا للدفاع عن ارض العراق ومقدساته بقضية افتاء المرجعية الدينية العليا ضد زمر داعش، اضافة الى الاخلاق والمآثر المحمودة كالكرم والجود والشجاعة وغيرها”.

وأضاف الصافي، أن “بعض الاشياء بدأت مؤخرا تبرز وتسيء الى اسم العشيرة، وتلك القيم النبيلة وكنا نراها ونسمع بها بحيث اصبح بعض افراد العشيرة في حرجة مما يسمع ومما ينقل واصبحت بعض التصرفات تتطفل على هذا التكوين الذي نعتز به، وهذا التطفل العشيرة بريئة منه”، لافتا الى أن “هذه الامور اصبحت تأخذ مساحة غير طيبة في بعض المجالات، هذه الامور وان قلت تؤثر”.

وأشار الصافي الى أن “هناك تصرفات من غير الصحيح ان تبقى مثل حالة الاحتكاك (الشجار) والتي لا تُحل الا بمبالغ كبيرة ومجحفة تحت مسمى الفصل، وأصبح من يتصيد افتعال هذه المشاكل بهدف الاستفادة المادية، كما أصبح الموضوع مادي بحت ويعز علينا ذلك، ان هذه المبالغ من الباب الشرعي اغلبها اكل مال بالباطل، نعم وجهاء القوم يحاولون ان يلملموا المشكلة وتتصالح الاطراف، امام ان تتحول المسائل الى جهة مادية بحتة ومن يدفع بهذا الاتجاه هو خلاف المآثر والاصول على تلك العشائر”.

92 إجمالي المشاهدات, 1 مشاهدات اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.