انتكاسة جديدة لترامب بعد إعادة فرز أصوات’ الولاية الحاسمة’

0 5

بعد إعادة إحصاء مضنية للأصوات، أكد مسؤولو ولاية جورجيا الأميركية، ثبت فوز الرئيس المنتخب جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب في الولاية الحاسمة بانتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، في انتكاسة جديدة لمساعي الرئيس لقلب نتائج الاقتراع. 

وكانت نتيجة إعادة الإحصاء اليدوي التي أجريت على مدى ستة أيام لخمسة ملايين صوت أدلى بها الناخبون في الولاية متوقعة إلى حد بعيد على الرغم من مزاعم ترامب وحلفائه غير المستندة إلى أساس عن تزوير واسع النطاق شاب الانتخابات هناك.

ووسط سلسلة من الخسائر القضائية، أبلغت ثلاثة مصادر مطلعة بأن حملة ترامب تحولت إلى استراتيجية جديدة تعتمد على إقناع المشرعين الجمهوريين بالتدخل نيابة عنه في الولايات الحاسمة التي فاز بها بايدن. 

ورفعت الحملة دعاوى قضائية عدة لمحاولة الطعن على النتائج في ولايات حاسمة اقتنصها بايدن، بينما أكد مسؤولو الانتخابات في أنحاء البلاد على عدم وجود دليل على مخالفات كبيرة. ومنيت الحملة بخسائر قانونية جديدة الخميس بعد أن رفض ثلاثة قضاة مزاعمها بعدم صحة إحصاء الأصوات.

وحصل الديمقراطي بايدن على 306 أصوات مقابل 232 لترامب في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز بالانتخابات، وهو ما يزيد كثيرا على الأصوات اللازمة للنصر وعددها 270. 

وانتهت عملية إعادة الإحصاء في جورجيا بفوز بايدن على ترامب بواقع 12284 صوتا، وفقا لمكتب وزير خارجية الولاية براد رافينسبرجر. وكانت نتائج غير رسمية أظهرت تقدم بايدن بنحو 14 ألف صوت.

واتهم ترامب وحلفاؤه رافينسبرجر، وهو جمهوري أيضا، دون دليل بالإشراف على انتخابات معيبة، وهو ادعاء رفضه رافينسبرجر بغضب. 

وفي تصريحات يوم الخميس بعد اتصال مع عشرة من حكام الولايات، وصف بايدن محاولة ترامب لقلب النتائج بأنها “غير مسؤولة بالمرة”.

وقال الرئيس المنتخب “إنها تبعث برسالة مروعة بشأن وضعنا كدولة”، غير أنه لم يعرب عن قلقه من أن تنجح المناورة تلك في منعه من تولي المنصب في 20 يناير/كانون الثاني.

وفي حين يرى الخبراء القانونيون أن مسعى اللحظة الأخيرة الذي يقوم به ترامب لن ينجح على الأرجح، فإنهم يقولون إن الاستراتيجية تمثل هجوما لم يسبق له مثيل على المؤسسات الديمقراطية من جانب رئيس في السلطة.

وطلبت حملة ترامب بالفعل من قاض في ولاية بنسلفانيا، حيث فاز بايدن بأغلبية 82 ألف صوت، إعلان ترامب فائزا، مما يسمح للهيئة التشريعية التي يسيطر عليها الجمهوريون باختيار أصوات الولاية في المجمع الانتخابي وعددها 20.

وانسحب العديد من شركات المحاماة البارزة من معركة الطعون القانونية التي تشنها الحملة، تاركين قيادة هذه الجهود في يد محامي ترامب الشخصي رودي جولياني. 

للاشتراك معنا بقناة التلجرام اضغط هنا👇

https://t.me/alburaqnews

19 إجمالي المشاهدات, 1 مشاهدات اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.