قصة فتاة عراقية من الإعدام بالمنزل إلى الحب في مخيمات الهجرة باوروبا

0 16

نشر الموقع الالكتروني للتلفزيون الليتواني الرسمي، قصة عن فتاة عراقية هربت من منزلها وبلدها هربا من “قرار الإعدام” الذي صدر بحقها من عائلتها، حتى إيجاد الحب في مخيمات الهجرة غير الشرعية في ليتوانيا عبر بيلاروسيا.

ويشير التقرير، تعرض نورا العراقية، الى زواج القسري وهي في السابعة عشرة من عمرها، والحياة مع رجل قاس يبلغ ضعف عمرها، وأخيراً قرار أشقائها بقتلها بزعم سلوكها غير اللائق، مشيرا الى انه تبدو قصة نورا العراقية وكأنها سيناريو فيلم سينمائي.

وصلت نورا وزوجها الثاني سومار إلى ليتوانيا قبل عمليات إعادة المهاجرين، وبعد عامين، استقروا بنجاح في البلاد ويديرون الآن مشروعًا تجاريًا، ويتعلمون اللغة الليتوانية، وينتظرون طفلًا ثانيًا.
ومن المفارقات أن نورا أدانها زوجها الأول لعدم إنجابها طفلاً لمدة عامين من زواجهما. أُجبرت المرأة العراقية على زواجها الأول من رجل يبلغ من العمر 40 عامًا عندما كان عمرها 17 عامًا.

“هذا أمر شائع في العراق”، وتقول: “بعضهم يتزوجون في سن الرابعة عشرة، تزوجت وانتقلنا إلى بغداد وعشنا معًا لمدة عامين”.

وبعد الزفاف عاشت نورا مع زوجها وعائلته، وتقول إنها ليس لديها ذكريات إيجابية منذ ذلك الوقت، مشيرة الى انه “لم يكن شخصًا جيدًا، ولم يعجبه مظهري وتصرفاتي لأن سلوكي كان طفوليًا، كان يريد أطفالاً ولكن لم يكن لدينا أطفال، لقد عاملني معاملة سيئة، وضربني، وأهانني”.

انتهى زواج غير سعيد بالطلاق، لكن هذا لم يجعل الحياة أسهل بالنسبة لنورا. وبحسبها فإن المرأة المطلقة تعتبر عاراً في المجتمع العراقي.
وتقول نورا: “عندما عدت، ضربتني عائلتي وأهانتني لأنني عدت مطلقة، وبقيت في المنزل ولم يُسمح لي بالخروج”.

علاوة على ذلك، رآها شقيقها ذات مرة وهي تتحدث إلى أحد الجيران، الذي جاء إلى المنزل عندما كانت نورا بمفردها، اندلعت فضيحة، وتعرضت نورا للضرب والحبس، في انتظار اجتماع عائلتها ومناقشة ما يجب فعله معها.

وكان القرار قاسياً، إذ قرر رجال العائلة قتل نورا.

الهروب من المنزل

يقول سومر، زوج نورا الثاني، الذي ولد في دمشق، إنه لا يستطيع استيعاب ما كانت تمر به زوجته في المنزل. وفي سوريا تختلف العادات، حيث أن البلاد أقرب إلى النفوذ التركي والأوروبي.

“كانت حياتها صعبة. “في سوريا، الأمور مختلفة – نسأل إذا كانت المرأة تريد الزواج أم لا”، يوضح سومر.

وفي العراق، يمكن أن تتعرض النساء للطعن أو إطلاق النار من قبل عائلاتهن بدعوى سلوكهن غير اللائق، ولا تتدخل الدولة في مثل هذه محاكم الأسرة، وفقًا لنورا.

وتقول: “يمكن للرجل أن يقتل زوجته، على سبيل المثال، إذا كانت تلعب لعبة على الفيسبوك وكان هناك صندوق دردشة مع رجل فيه”.

لكن والدة نورا أرادت إنقاذ ابنتها، فأعطتها سرًا هاتفًا و1700 دولار وجواز سفر. وتقول المرأة العراقية إنها لم تكن تعرف إلى أين تذهب وماذا تفعل، فاستقلت سيارة أجرة إلى بغداد
تقول نورا: “كنت خائفة من الشرطة وعائلتي”، مضيفة أنه لو اعتقلتها الشرطة، لكان من الممكن أن تنقلها إلى إخوتها.

“ثم سمعت أن الناس كانوا ذاهبين إلى بيلاروسيا، ومن بيلاروسيا إلى هنا”. مثل العديد من المهاجرين الآخرين، شاهدت إعلانًا لوكالة سفر على فيسبوك حول إمكانية الوصول إلى أوروبا.

واليوم، من المعروف أن مثل هذه الرحلات يتم تسهيلها من قبل المسؤولين البيلاروسيين، وتصفها السلطات الليتوانية بالهجوم الهجين.

تبلغ تكلفة تأشيرة نورا وسفرها إلى بيلاروسيا 500 دولار: “أخبرونا أننا سنذهب إلى أوروبا، ربما لاتفيا، وربما بولندا، وربما ليتوانيا. لا يهم إلى أين، أردت فقط الذهاب إلى أقصى حد ممكن.”

وكانت المرأة الوحيدة في المجموعة. وفي مينسك، قام حرس الحدود البيلاروسي بإحصاء أموالهم وصادروا هواتفهم، والتي ألقاها المهاجرون فيما بعد، معتقدين أنها تستخدم للمراقبة.

استأجرت نورا وثلاثة مهاجرين آخرين سائقًا لنقلهم من مينسك إلى الحدود الليتوانية مقابل 200 دولار. تتذكر نورا أن السائق ترك المجموعة على الحدود وقال: “اذهبوا إلى هناك”.

كان الوقت متأخرًا، وساروا لمدة سبع ساعات. أخيرًا، ناموا، ولم يعرفوا حتى ما إذا كانوا في بيلاروسيا أم أنهم موجودون بالفعل في أوروبا. وقد استيقظوا على نباح كلب حرس الحدود الليتواني.

الحب في مخيم المهاجرين

كانت نورا وزوجها سومار، الذي التقت به في مخيم المهاجرين في ليتوانيا، محظوظين لأن ليتوانيا لم تكن ترفض بعد المهاجرين في صيف عام 2021 عندما وصلو
يسافر العديد من المهاجرين من الشرق الأوسط إلى روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا لأنهم لا يستطيعون الحصول على تأشيرات الاتحاد الأوروبي. كما درس سومار الصيدلة وعمل في مطعم في مينسك، حيث عاش لأكثر من 10 سنوات قبل مجيئه إلى ليتوانيا.

“لم أرغب في العودة إلى سوريا، هناك حرب هناك. يقول: “لو عدت، لكنت قد تم تجنيدي للخدمة العسكرية”، مضيفاً أنه كان يخشى أن تقوم بيلاروسيا بترحيله إلى سوريا لأن لديه أصدقاء شاركوا في الاحتجاجات ضد الدكتاتور البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

وجد سومار نفسه في نفس المعسكر مع نورا عندما وصل إلى ليتوانيا. كان يتحدث الروسية، فساعد حرس الحدود في الترجمة. هكذا التقى الزوجان.

لكن سرعان ما اضطروا إلى الانفصال، حيث تم نقل نورا إلى مركز تسجيل الأجانب في ميدينينكاي، وسومار إلى بابرادي. وسرعان ما حصل الرجل السوري على تصريح إقامة في ليتوانيا. لكن وضع نورا كان أكثر تعقيداً. ومثل معظم العراقيين، لم تحصل على حق اللجوء لأن ليتوانيا تعتبر العراق بلدا آمنا، حيث لا توجد حرب تدور هناك.

كما أن حقيقة رغبة عائلة نورا في قتلها لم تعتبر سببًا وجيهًا لمنح اللجوء لفترة طويلة. وأخيراً حصلت على تصريح إقامتها بعد أن استأنفت القرار أمام المحكمة. استغرقت العملية عامين.

“لقد مكثت في مخيم ميدينينكاي لمدة خمسة أشهر، وأحضرت لها الفطائر والشوكولاتة. يقول سومار: “لقد ساعدتها أيضًا مع محامٍ للحصول على تصريح إقامة في ليتوانيا”.

بلد الحب

وعلى الرغم من اختلاف الظروف المعيشية في مخيمات المهاجرين – في بعض الأماكن، كانت تشبه السجن، وكان هناك نقص في الماء الدافئ – إلا أن الزوجين لا يشعران بالاستياء.

واليوم، يمتلك سومار متجرًا للكباب بالقرب من محطة القطار في فيلنيوس وينتظر الزوجان طفلهما الثاني.
عد المقابلة، تهرع كل من نورا وسومار إلى فصل اللغة الليتوانية. يمزح الرجل السوري قائلاً إنه يأمل أن يتعلم اللغة الليتوانية في العمل، لكن هناك العديد من المتحدثين بالروسية في المنطقة التي يقع فيها متجر الكباب الخاص به.

وفي الوقت نفسه، تخطط نورا للدراسة وإنجاب المزيد من الأطفال. ليس للزوجين أقارب في ليتوانيا، لذا فهما يرغبان في تكوين أسرة كبيرة خاصة بهما، كما تشارك المرأة.

وتقول: “الآن، لدي حياة جديدة”. “ليتوانيا هي بلد حبنا بفضل أولئك الذين ساعدونا.

للاشتراك معنا بقناة التلجرام اضغط هنا????
‏https://t.me/alburaqnews

Loading

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.