تصدير الطاقة الارهبائية » وكالة البراق الاخبارية - البراق نيوز

أهم الاخبار

استطلاع

احصائيات الموقع

زيارات اليوم: 119
جميع الزيارات: 32242

تصدير الطاقة الارهبائية

مقالة :احمد العلاق نشر بتاريخ : 1/08/2018 - 18:09
تصدير الطاقة الارهبائية
احمد العلاق
ذات يوم نشب خناق بين القصاب والكلب على صفقة عظم يستفيد منها الطرفان وتحقيق تبادل منفعي , القصاب يصنف الكلب بانه حارس غير جيد للبوابة التي يتراسها  ومن الممكن ان يحركه كيف ما يشاء , علما ان من يقطن خلف البوابة كم هائل من الاسود التي حميت الكلب من شر القصاب حين اوغل ساطوره في جسد المدينة التي يراسها, بعد ان هزم الساطور تسيد الاسد المشهد وما للقصاب الا ان يجد طريقة تقتص من الاسد تهافتت الطرق صوب عرين الاسود
رسمت  بداية مقالتي  بقصة كلاسيكية طبيعية اعتقد ان فيها من المضامين السياسية والاقتصادية والامنية مالها اكاد ان اوضح فيها احد اهم المشاكل التي نعيشها في الظروف الراهنة ,مع ما يشهده العراق من صخب جماهيري وغياب تشكيل الحكومة ومخاطر امنية تتقد لكنها مغلفة بالرماد ستاتي الريح لتثورها فالوطن يعيش على صفيح اسخن من شهر اب " اللهاب واسخن من المغنية الكولومبية شاكيرا , ازمة الكهرباء احدى اهم الازمات التي تعصف بالبلاد منذ زمن ابن صبحة مرورا بابي يسر ولا يوجد هناك اي تغيير ولعل الكهرباء ومشكلاتها هي مورد استثماري في عدم حلها والبقاء على ما هو عليها من مشكلات يصب في مصلحة من يتسيد هذا المنصب من اجل ملىء الجيوب المحلية والدولية , العامل الامني والسياسي يدخل مسرعا ليستثمر هذا الحدث الكهربائي الرهيب من خلال وضع شرط مفصلي لحل قضية الكهرباء هذا الحل الذي كان حلا امنيا سياسيا  لمجابهة اصحاب الحل الكهربائي فجعل الطاقة الكهربائية تضرب الطاقة الوطنية والدينية امرا يحمل ابعاد علنية تقتص من بلاد الرافدين والشعب الذي لا يمتلك ممثلا حازما وقويا عنه , المملكة العربية السعودية التي ادخلت الشعب في دوامة تغيير القناعات تجاهها وادخال انفسهم عبر جيوشهم الالكترونية في غرفة الماكير السياسي لتظهر بالوجه المشرق الجميل امام انظار الشعب العراقي بعد عام 2015 بالتحديد متناسيتا وجهها ابان الحقبة الطائفية ودخول عصابات داعش الوهابي ولا يخفى على الازقة الفاقدة ان كل بلاء ملموس هو منتج سعودي تم حياكته في المصانع الدينية السعودية السلفية عبر فتاواهم الواسعة  المقترنة بوسع مؤخرات رجال دينهم 
تصريح المتحدث باسم وزارة التخطيط حول ان زيارة الوفد العرقي تاجلت دون سبب يذكر حول التاجيل جاء نتيجة الشروط التي وضعتها المملكة اهمها حل هيئة الحشد الشعبي , هذه الهيئة التي تشكلت بقرار حكومي عراقي خالص ,السياسة السعودية اعتمدت في منهجيتها نص قاله الزعيم  عادل امام في مسرحية الواد سيد الشغال بعبارة" تسلمني انظيف اسلمك انظيف" 
الجارة السعودية حتى وان قامت بتصدير الطاقة الكهربائية وحل مشكلة الكهرباء لكن التاريخ والامهات الفاقدات لا يمكن للوقت ان يحذف ذاكرة الاوجاع التي منتجها ومسقط راسها سعودي بامتياز المملكة عذرا لا تصدر الطاقة الكهربائية بل تصدر الطاقة الارهابية لحل المشكلات الامريكية في المنطقة , شعبنا العزيز الثقب الذي يتربع بذاكرتكم قوموا بلحامه ولا تجعلوا ذاكرتكم كذاكرة الذباب , ارجعوا للتاريخ وقلبوا صفحاته انا على يقين اثناء قرائتكم للتاريخ القريب ان  انوفكم ستملىء برائحة الدماء على ارصفة الوطن  ودخان السيارات المفخخة ورائحة شواء الاجساد المتفحمة واذانكم سترجع لاستماع سمفونية نحيب الامهات وصراخ الاطفال , المملكة تصدر الطاقة الارهابية لا الكهربائية.