المرجع المدرسي للسياسيين: لا تنشغلوا عن داعش » وكالة البراق الاخبارية - البراق نيوز

أهم الاخبار

استطلاع

احصائيات الموقع

زيارات اليوم: 119
جميع الزيارات: 32242

المرجع المدرسي للسياسيين: لا تنشغلوا عن داعش

قسم :--- نشر بتاريخ : 22/04/2016 - 15:09

 

 

 

دعا المرجع الديني سماحة السيد محمد تقي المدرسي،اليوم الجمعة, قادة الكتل السياسية أن يكونوا أكثر واقعية في تحقيق الأهداف التي اعتصموا لأجلها.

وقال المدرسي خلال كلمته الاسبوعية من كربلاء، تابعتها وكالة البراق الاخبارية,"على كل من في العراق من القادة والسياسيين والشعب أن تكون أعينهم على الهدف الذي تظاهروا واعتصموا لأجله"، مؤكدا أن الإصلاح في العراق يحتاج إلى وقت ليس بالقصير حتى تظهر نتائجه.

واضاف المرجع المدرسي، انه "ينبغي إدامة حالة الإصلاح وعدم التوقف أو التراجع عند مبادرة واحدة نحو تحقيقه"، مبينا ان "على السياسيين أن يبحثوا عن حلول واقعية لمشاكل البلاد وأن يكونوا أكثر جدية وعزماً نحو تحقيق الإصلاح المنشود"، مشددا على ضرورة الابتعاد عن ما وصفه بـ "الطرق المغلقة" التي لا تؤدي إلى تحقيق الإصلاح.

وقال "ينبغي أن يغير السياسيين وقادة الكتل الطرق التي فشلوا من خلالها في تحقيق الإصلاح ولا تأخذهم العزة بالإثم".

ودعا المرجع المدرسي، في جانب من كلمته، إلى ضرورة "الالتصاق" بالعلماء بغية الوصول إلى حلول وصفها بـ "الواقعية" للخروج من الأزمة.

وحذر المرجع المدرسي، من مغبة الانشغال عن تحرير مدن العراق من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، وقال "هدفنا في هذه المرحلة تحرير أرض العراق من الدواعش وهي مرحلة ليست بالبسيطة لأن هذا التنظيم أصبح يسيطر أيضا على مناطق واسعة من الصومال وأفغانستان وسوريا والسودان وحتى مصر و دول أخرى في المنطقة".

وأضاف المرجع المدرسي "نحن أمام عدو منتشر ولا يمكن إنهائه دون أن يعمل الجميع على توحيد الصفوف من أجل إزالة هذا الخطر".

واشار إلى أن الكثير من دول المنطقة لا تريد للعراق الاستقرار أو بقائه على نظام ديمقراطي، متهما "دولاً في المنطقة لم يسمها بأنها “مشتركة بنشر الفوضى في العراق ليبرروا لشعوبهم أن الأنظمة الديكتاتورية أفضل لهم من الأنظمة الديمقراطية".

وقال إن "التجربة الديمقراطية الموجودة في العراق على ما فيها من مشاكل لا تصل إلى مستوى المشاكل التي خلّفها النظام الديكتاتوري"، مضيفا "ينبغي أن لا ينسى الشعب العراقي وقادته المقابر الجماعية والبطش الذي تعرضوا له من قبل الدكتاتور الذي حكم هذه البلاد سابقاً".