سان جرمان يباغت يونايتد

0 366

انتزع باريس سان جرمان الفرنسي في غياب لاعبين أساسيين، فوزا ثمينا بثنائية من مضيفه مانشستر يونايتد الانكليزي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الثلاثاء، مكبدا المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير خسارته الأولى، ومحققا خطوة كبيرة نحو ربع النهائي.

وفي مباراة ثانية الثلاثاء، تفوق روما الإيطالي على ضيفه بورتو البرتغالي 2-1 بثنائية نجمه الواعد نيكولا تسانيولو.

وعلى ملعب أولد ترافورد، خالف سان جرمان التوقعات ضد فريق حقق 10 انتصارات وتعادل في 11 مباراة بإشراف سولسكاير الذي عين بدلا من البرتغالي جوزيه مورينيو المقال في كانون الأول/ديسمبر. وتخطى نادي العاصمة الفرنسية آثار صدمة الإصابات التي أبعدت المهاجمين البرازيلي نيمار والأوروغوياني إدينسون كافاني والظهير البلجيكي توما مونييه، ونال أفضلية قبل الإياب في باريس في السادس من آذار/مارس.

وفشل يونايتد في استغلال النقص والبناء على السلسلة الإيجابية للأسابيع الماضية، في سعيه لبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ عام 2014. وهو خسر أيضا جهود لاعبه الفرنسي بول بوغبا الذي سيغيب عن مباراة الإياب بعد طرده قبل دقيقة من نهاية لقاء الثلاثاء، ببطاقتين صفراوين، بينما خرج مواطنه أنطوني مارسيال وجيسي لينغارد مصابين من اللقاء.

وضمن سان جرمان الفوز بهدفي بريسنل كيمبيمبي وكيليان مبابي في أقل من عشر دقائق في الشوط الثاني، في ظل ضياع ‘الشياطين الحمر’ لاسيما في النصف الهجومي من الملعب، واكتفائهم بمحاولة واحدة بين الخشبات الثلاث لمرمى المخضرم الإيطالي جانلويجي بوفون.

وقال مبابي بعد الفوز في المواجهة القارية الأولى بين الفريقين ‘نحن سعداء لكننا لا نزال في منتصف الطريق، وسنواصل التحضير بشكل جيد’.

وأضاف ‘في الشوط الثاني دخلنا بنيات جيدة لأننا كنا ندرك بأنهم يريدون زيادة الإيقاع ولاسيما تسجيل هدف على أرضهم’، متابعا ‘علينا أن نتوقف عن الخوف، كرة القدم تلعب على أرض الملعب. بالطبع نيمار مهم جدا، كافاني محوري، لكن كرة القدم تلعب على أرض الملعب وهذا ما أظهرناه’.

وبدا سان جرمان الساعي للعبور الى ربع النهائي الأوروبي بعد خروجين متتاليين من ثمن النهائي، أفضل استحواذا على الكرة من البداية، ولم تدفعه الغيابات أو أفضلية يونايتد على ملعبه، للتراجع الدفاعي.

وقال مدربه الألماني توماس توخل ‘سيطرنا على المباراة أكثر من مانشستر يونايتد من خلال تركيبتنا والاستحواذ على الكرة. في الشوط الأول أضعنا العديد من الكرات السهلة لكن الشوط الثاني كان ممتازا’.

وبدأ الفريق الباريسي بتهديد مرمى الحارس الإسباني دافيد دي خيا من الدقيقة السادسة بتسديدة قوية من خارج المنطقة للاعب السابق ليونايتد الدولي الأرجنتيني أنخل دي ماريا، كانت غير بعيدة عن القائم الأيسر.

ورد يونايتد بتسديدة قوية بعد دقيقتين من مهاجمه ماركوس راشفود من زاوية ضيقة عن الجهة اليمنى، أبعدها بوفون الى ركنية.

وبين نهاية الشوط الأول وبداية الثاني، اضطر يونايتد لإجراء تبديلين اضطراريين، اذ دخل التشيلي أليكسيس سانشيز بدلا من لينغارد، والإسباني خوان ماتا بدلا من مارسيال.

وأظهر سان جرمان شخصية أكثر جسارة منذ انطلاق الشوط الثاني، واحتاج الى أقل من عشر دقائق لهز شباك مضيفه، اذ حصل على ركنية بعد رأسية مباغتة من مبابي بعد عرضية من البرازيلي داني ألفيش، حولها دي خيا بصعوبة من على يساره الى ركنية.

وانبرى دي ماريا للتنفيذ، ليلاقي كيمبيمبي كرته العرضية بتسديدة مباغته بالقدم اليسرى اخترقت سقف شباك مرمى دي خيا (53).

واستغل سان جرمان ضياع يونايتد على أكمل وجه، وكان قريبا من مضاعفة النتيجة في الدقيقة 56 عبر تسديدة ‘على الطاير’ من ألفيش ارتدت من الدفاع الى ركنية.

لكن الفريق المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية لم ينتظر طويلا لضمان الفوز، اذ استغل البرازيلي ماركينيوس هجمة مرتدة سريعة، وأرسل كرة في العمق الى دي ماريا المتقدم على الجهة اليسرى، فعكسها متقنة الى مبابي المتقدم الذي لم يجد صعوبة في وضعها داخل المرمى (60).

وفي الوقت المتبقي من المباراة، بدا يونايتد بعيدا عن تشكيل أي خطر أو محاولات جدية للعودة الى المباراة. وتلقى نكسة إضافية في الدقيقة ما قبل الأخيرة، اذ حصل بوغبا على الانذار الثاني وخرج من أرض الملعب.

 549 total views,  1 views today

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.