باريس سان جيرمان يسعى لإكمال مهمته بنجاح امام مانشستر يونايتد بدوري الابطال

0 300

يسعى باريس سان جرمان الفرنسي لإتمام المهمة ضد مانشستر يونايتد الإنجليزي، عندما يستضيفه، اليوم الأربعاء، على ملعب بارك دي برانس، بعدما تغلب عليه ذهاباً 2-0 في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، وسط تحذيرات من مدربه الألماني توماس توخل ومدافعه البرازيلي داني ألفيس من مغبة اعتبار أن الأمور حُسمت.

ويأتي هذا التخوف بعدما كان فريق العاصمة الفرنسية ضحية “ريمونتادا” تاريخية ضد برشلونة الاسباني، عندما مني الفريق الكاتالوني بخسارة قاسية في باريس 0-4 قبل أن يقلب الطاولة ويحسم نتيجة الإياب بفوز تاريخي 6-1 في الدور ثمن النهائي لموسم 2016-2017.

وأوضح المدرب الذي يقود الفريق الفرنسي في موسمه الأول، أنه “من الضروري تماماً إيجاد التوازن في مباراة الأربعاء، فلا يمكن اللعب مع الخوف ولا يمكن أيضاً اللعب بثقة زائدة.. بعض اللاعبين خاضوا مباراة برشلونة وعاشوا هذه التجربة”.

ويبحث الفريقان عن بلوغ ربع النهائي بعد غياب أعوام، اذ بلغه “الشياطين الحمر” للمرة الأخيرة عام 2011، بينما يأمل سان جرمان في بلوغه للمرة الأولى منذ 2016 بعدما أقصي من ثمن النهائي في الموسمين الماضيين.

أما في صفوف سان جرمان، فمن المتوقع ان يكون المهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بعد تعافيه من إصابة أبعدته قرابة شهر، بينما يتواصل غياب زميله أغلى لاعب في العالم البرازيلي نيمار بسبب الإصابة.

ويتوقع أن يعول توخل على ثلاثي المقدمة الذي اعتمده ذهاباً، أي كيليان مبابي كرأس حربة يسانده الأرجنتيني آنخيل دي ماريا والألماني يوليان دراكسلر.

ويأمل يونايتد في أن يتمكن من مواصلة السلسلة الإيجابية التي يحققها منذ تولي مهاجمه السابق أولي غونار سولشار مهام تدريبه في كانون الأول الماضي خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو.

وكان سولشار نفسه محور “ريمونتادا” تاريخية لمانشستر يونايتد في دوري الأبطال، وذلك في نهائي 1999 أمام بايرن ميونخ الألماني، وعلى ملعب برشلونة بالذات.

وفي تلك الأمسية، بقي الفريق الإنجليزي متخلفاً 0-1 حتى الوقت بدل الضائع، قبل أن يعادل تيدي شرينغهام، ثم يسجل سولشاير هدف الفوز في الرمق الأخير، مانحاً فريقه لقبه القاري الثاني (أضيف إليه لقب ثالث عام 2008).

 463 total views,  1 views today

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.