تحذيرات أمريكية من برامج التجسس الاسرائيلية للمعارضين السياسيين

0 5

حذرت شركة ميتا الامريكية التي تسيطر على عملاق التواصل الاجتماعي من تزايد استخدم برامج التجسس الاسرائيلية لاستهداف الناشطين والصحفيين والمعارضين السياسيين من قبل مختلف الحكومات داعية الى محاسبة الشركة الاسرائيلية واتخاذ اجراءات ضد بائعي مثل هذه البرامج.

ونقل موقع ريكورد في تقرير، ان ” شركة ميتا ستواصل التحقيقات واتخاذ إجراءات ضد بائعي برامج التجسس في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصين وروسيا وإسرائيل والولايات المتحدة والهند، الذين استهدفوا أشخاصًا في حوالي 200 دولة ومنطقة”.

واضاف ان “الشركة كانت اول من ادانت برامج التجسس الاسرائيلية التي تنتجها شركة ان اس او واتخذت ضدها اجراءات قانونية لاختراقها ما يقرب من 1400 جهاز محمول لمستخدمي برنامج واتس اب وقد دعمتها في هذا المجال شركات مايكروسوفت وغوغل وديل بالاضافة الى الدعوى القضائية المقدمة من شركة واتس اب”.

وتابع ان “الشركة الاسرائيلية تذرعت ببيعها لبرامج التجسس فقط للحكومات والمؤسسات المعروفة ، لكنها لم تجب عن سؤال يتعلق بعدم وجود رؤية لكيفية استخدام العملاء لبرنامج بيغاسوس ، وقد رفضت الحكومة الإسرائيلية مرارًا التعليق على عملية الموافقة على تصدير البرنامج”.

واشار الى أن “معالجة التحديات التي تطرحها برامج التجسس تتطلب نهجًا منسقًا للسياسة من قبل الحكومات الديمقراطية. في ورقة السياسة المصاحبة لتقريرها، توصي الشركة هذه الحكومات بزيادة اللوائح التي تطبقها على برامج التجسس وشركات المراقبة للتأجير، بما في ذلك إدخال قيود التصدير، وقواعد اعرف عميلك ، وتوفير آليات للانتصاف عندما تكون الأدوات متاحة عرضة لسوء الاستخدام”.

يشار الى أن ” برامج التجسس الاسرائيلية استخدمتها دويلات الخليج الاستبدادية مثل السعودية والامارات والبحرين لملاحقة الناشطين والمعارضين السياسيين لقمع الاصوات المطالبة بالتخلص من الاستبداد وحكم العائلات “.

للاشتراك معنا بقناة التلجرام اضغط هنا👇

https://t.me/alburaqnews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.