ابتكار رقعة إلكترونية لمراقبة الانسجة العميقة في الجسم

0 6

طور فريق من المهندسين في جامعة كاليفورنيا سان دييغو، رقعة إلكترونية، يمكنها مراقبة الجزيئات الحيوية في الأنسجة العميقة، بما في ذلك الهيموغلوبين.

ويمنح هذا الابتكار المهنيين الطبيين وصولاً غير مسبوق إلى المعلومات المهمة التي يمكن أن تساعد في اكتشاف الحالات التي تهدد الحياة مثل الأورام الخبيثة وخلل الأعضاء والنزيف الدماغي أو الأمعاء والمزيد.

ويعتبر توفر كمية وموقع الهيموغلوبين في الجسم، معلومات مهمة حول تروية الدم أو تراكمه في مواقع محددة يمكن للأطباء الاستفادة منها، بحسب الموقع. “medicalxpress”.

وقال شنغ شو، أستاذ الهندسة النانوية في الجامعة ومؤلف للدراسة، إن “أجهزتنا تظهر إمكانات كبيرة في المراقبة الدقيقة للمجموعات عالية الخطورة؛ مما يتيح التدخلات بالوقت المناسب في اللحظات العاجلة”.

ويحتمل أن يتسبب انخفاض نضح الدم داخل الجسم في حدوث خلل وظيفي حاد في الأعضاء ويرتبط بمجموعة من الأمراض، بما في ذلك النوبات القلبية وأمراض الأوعية الدموية في الأطراف.

في الوقت نفسه، يمكن أن يشير تراكم الدم غير الطبيعي في مناطق مثل الدماغ أو البطن أو الخراجات إلى نزيف دماغي أو حشوي أو أورام خبيثة.

تلتصق الرقعة الجديدة المرنة القابلة للارتداء، بالجلد بشكل مريح؛ مما يسمح بالمراقبة غير الجراحية طويلة المدى لجسم مرتديها، ويمكن لها إجراء رسم خرائط ثلاثية الأبعاد للهيموغلوبين بدقة مكانية دون المليمتر في الأنسجة العميقة، حتى سنتيمترات تحت الجلد، مقابل الأجهزة الكهروكيميائية الأخرى القابلة للارتداء التي تستشعر الجزيئات الحيوية على سطح الجلد فقط.

تم تجهيز الرقعة بمصفوفات من صمامات الليزر الثنائية ومحولات الطاقة الكهروضغطية في مصفوفة بوليمر السيليكون الناعمة. وتصدر ثنائيات الليزر أشعة الليزر النبضية في الأنسجة.

            للاشتراك معنا بقناة التلجرام اضغط هنا?

https://t.me/alburaqnews

Loading

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.