بريطانيا وفرنسا والمانيا تؤكد دعمها لموقف العراق وحمايته من تأثيرات العقوبات الأمريكية

0 518

أكد سفراء دول المانيا وفرنسا وبريطانيا في بغداد، خلال لقائهم برئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، اليوم السبت، التزامهم بحماية العراق من تأثيرات العقوبات الامريكية.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان، تلقت/البراق نيوز/نسخة منه، ان “عبد المهدي استقبل اليوم، سفراء دول بريطانيا وفرنسا والمانيا في بغداد، وشهد اللقاء مناقشة تعزيز العلاقات بين العراق وهذه الدول والاوضاع السياسية ودعم العراق خلال المرحلة المقبلة، اضافة الى الاوضاع في المنطقة”.

وابدى السفراء، وفقا للبيان ارتياحا كبيرا” لسير العملية السياسية وللحكومة ولشخص رئيس الوزراء”، مشيرين الى ان “المؤشرات الايجابية لقدرة الحكومة الجديدة وخطواتها الاولى للنهوض بالعراق”.

واشار السفراء التزام دولهم بـ “الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني ودعمهم للعراق في موقفه وحماية العراق من تأثيرات العقوبات”، معربين عن التزام دولهم الكامل بـ “دعم العراق خلال المرحلة المقبلة”.

واوضح السفراء رغبة الدول الاوربية الثلاث بـ “العمل المشترك مع العراق”، مشددين على “تقارب المنهج الذي وضعته الحكومة العراقية الجديدة مع المتبنيات الاساسية لهذه الدول بما في ذلك مواقف العراق الاقليمية والدولية المتوازنة والساعية الى اقامة علاقات طيبة مع الجميع”.

ولفت السفراء أن دولهم تنظر الى العراق “كقوة استراتيجية واقتصادية اقليمية مهمة”.

من جهته اكد عبد المهدي اهتمام العراق “بعلاقاته مع الدول الاوربية الثلاث وتواصله الدائم معها على اعلى المستويات وسعيه لتعزيزها في مختلف المجالات”، مبينا ان البلد سائر بـ”الطريق الصحيح ويشهد تطورات مستمرة، وبالأخص بعد انتصاره على عصابات داعش الارهابية التي كانت تهدد العالم اجمع وليس العراق فحسب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.