الأمن النيابية: أمريكا لا تسمح للجيش العراقي بإدامة أسلحتها وتضرر كبير بالآليات العسكرية

0 12

كشــــفت لجنة الامن والدفاع النيابية عن وجود توجــــه لتنويع مصادر التســــليح للجيش العراقي خلال المرحلة المقبلة، من دول روســــيا والصين واليابــــان وكوريا الجنوبية.
وقال رئيس اللجنة محمد رضا في تصريح صحفي تابعته، البراق نيوز، ان” تســــليح الجيش العراقي يميل في الوقت الحاضــــر الى الاميركي ويبتعــــد عن الروســــي، علــــى الرغم من ان الاخيــــر هــــو الاكثر ملاءمــــة للجندي العراقي، اضافة الــــى امكانية دفع المبالغ بالأجل وامكانيــــة التدريــــب والســــماح للخبــــراء بالاختلاط مــــع الجنود والتعلم الســــريع على كيفية استخدام الاسلحة، فــــي حــــين ان الاول (الامريكي) يحتاج الى ســــنوات بالنســــبة لتوريــــد الاســــلحة والتدريــــب عليها، كما لا يســــمح بإدخال الخبراء والمهندســــين العراقيين في دورات لإدامة تلك الاسلحة، خصوصاً الدبابات”.
واضــــاف ان” طيران الجيــــش اعتاد على اســــتخدام الطائــــرات الروســــية في ظل تراكم الخبرة لدى الطيارين العراقيين في عمليات الاصلاح والادامة لتلك الطائرات وملاءمتها للأجواء العراقية”، كاشــــفا فــــي الوقت ذاته، عن “وجود توجه لتنويع مصــــادر اســــلحة الجيــــش العراقي من دول روســــيا والصين واليابــــان وكوريا الجنوبيــــة، لكي لا يكون التســــليح حكرا على دولة معينة”.
مــــن جانبه، افــــاد عضو اللجنــــة عدنان فيحان فــــي تصريــــح صحفي، بان” اللجنــــة تناقــــش بشــــكل دائم تســــليح الجيــــش، والابتعاد عن تجهيز الســــلاح التقليــــدي”، موضحــــا انــــه” تــــم توجيه الوزارات المختصة بهذا الشأن بضرورة التعاقد على أحدث التقنيات التي تخص الجانــــب الاســــتخباري، كونهــــا المهمــــة الاصعب خلال المرحلة الحالية”.
بدوره اوضح عضو اللجنة بدر الزيادي، انه” بعد الانتصار المتحقق على تنظيم داعش، تضــــررت الكثير من الاســــلحة والاليات العســــكرية، وأصبح بعضها غير صالح للعمل، ما يتطلب تسليح الجيش العراقي من مناشئ عالمية متعددة، كي لا نسمح بالضغوطات التي تمارسها بعض الدول خلال عملية توريد الاسلحة الى العراق”.

21 إجمالي المشاهدات, 1 مشاهدات اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.