مؤامرة_برهم_واحزاب_الفساد

0 208

بقلم المهندس
حسنين الساعدي

بعد تمكن شباب الثورة الإصلاحية العراقية التشرينية الكبرى من كشف وفضح عملية ( تدوير النفايات والفاسدين الفاشلين ) كمرشحين لإيران واحزاب الدبابة الأمريكية في منصب رئيس الوزراء العراقي
خصوصا رفض ترشيح محمد شياع السوداني وبحر العلوم وقصي السهيل وعبطان والشابندر ومصطفى الكاظمي وتدمير مشروع إيران بالمهد ثم رفض مرشحي أمريكا الفاسدين الزرفي ورائد جوحي بدأت احزاب الدبابة الأمريكية منذ أيام تنسج خيوط مؤامرة جديدة لتسويف ورفض مطالب المتظاهرين السلميين العراقيين بترشيح رئيس وزراء عراقي من التكنوقراط المستقلين الشرفاء حيث تنتهي مدة تقديم المرشح الجديد يوم الخميس 19 ديسمبر 2019 وبالتالي سيتم التمديد للفاسد الفاشل عادل عبد المهدي لمدة سنة أخرى تنفع المليشيات الوقحة وعملاء إيران في الالتصاق بالوزارات أكثر والانتفاع من عقد صفقات وكومنشنات مستمرة بالإضافة إلى حصول الاكراد على ميزانية نافعة جدا لرغباتهم عام 2020
لذلك أن الحكومة العراقية المستقيلة ستسلم مهام عملها لرئيس الجمهورية يوم الخميس الموافق 19 كانون الأول 2019 رسميا وقانونيا
وعند عدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الحكومة المقبلة فان الحكومة المستقيلة حسب القانون عليها تسليم مهام رئيس مجلس الوزراء وكابينته الى رئيس الجمهورية برهم صالح
ولذلك فمصير حكومة تصريف الاعمال بعد مضي 30 يوما
انها ستطبق احكام ( خلو منصب رئيس الوزراء ) حسب المادة ( ٨١ ) من الدستور العراقي وحسب هذه المادة يتسلم رئيس الجمهورية ( مهام رئاسة الوزراء وفقا لنظرية الخلو ) ولذلك لا يمكن استبعاد حصول السيناريو اليمني السيء في العراق
وستحصل أزمة سياسية خانقة جديدة تضاف للشارع المحتقن
وربما المليشيات الوقحة التابعة للحكومة المستقيلة واحزاب الدبابة الأمريكية ستفتعل أزمة كبيرة جديدة
و لا يتم الاتفاق على رئيس وزراء لا من الأحزاب ولا من ساحات الاحتجاجات وبذلك سينسحب رئيس الجمهورية برهم صالح الى السليمانية كما انسحب ( منصور هادي رئيس اليمن ) الى الرياض واستقر في امانها فتتحول زمام الأمور العراقية كلها بيد شرعية برهم صالح وهو في اقليم كردستان فيبدأ بأصدار قوانين ويوقع اتفاقيات وعقود دولية ويصدر قرارات تعيين واقالة وعزل ونقل قوات عسكرية كيفما يريد هو او حسب طلبات البارزاني فترفض بعض الجهات فيطلب برهم صالح من مجلس الامن تشكيل محكمة دوليه لمحاكمة الفاسدين او قتلة المتظاهرين او يطلب تدخل دولي او مساعدة القوى الدوليه كما حدث في اليمن فعلى النواب الشرفاء العراقيين الوطنيين ان يتعاونوا مع ابطال الثورة الإصلاحية العراقية التشرينية لمنع تنفيذ هكذا مخطط خطير وضار بمستقبل الوطن ليمنعوا وقوعه او يحولوا دون وقوعه والإسراع لترشيح إحدى المرشحين التكنوقراط الخمسة الذين تم رفع اسماؤؤهم وصورهم في ساحة التحرير ببغداد وساحات التظاهرات بالمحافظات العشرة المنتفضة وبالتالي تحقيق هدفين هما تحول الحكم بيد مرشح وطني عراقي اصيل من رحم ساحات الاحتجاجات وقطع الطريق على احزاب الدبابة الأمريكية واحزاب ايران في الالتفاف على منجزات ثورة تشرين وسرقتها من شباب العراق لصالح احزاب المحاصصة من جديد

248 إجمالي المشاهدات, 1 مشاهدات اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.