جريدة الشرق الأوسط تسيء والرد السيستاني خط احمر؟

0 45

بقلم: د. فاطمة سلومي

عندما يتكلم الضمير يتكلم المبدأ , وندرك الحقيقة الواضحة بان ملامح السلام والعدالة وجدت عند رجل اتسم بالصدق والعقل الراجح بعيداً عن المذهبية رجل النجف السيد السيستاني يتعرض اليوم لهجمه إعلامية شرسة ظهرت انياب الحقد المسموم هذا اليوم الجمعة 3/7/2020 عندما نشرت جريدة الشرق الاوسط بعددها المرقم (15193) السعودية الأصل وعراقية الإدارة (ياحسافة) رسماً كاريكاتيرياً يسيء الى مرجعية النجف التي مثلت وعلى مدى سنوات طويلة صمام امان للعراقيين في وقت كاد العراق يذهب في مهب الريح ما بين الاحتلال الأمريكي عام 2003 ,وسياسته الهوجاء واحداث الطائفية المقيتة عام 2007 التي حصدت أرواح الأبرياء من العراقيين واحتلال داعش للموصل عام 2014 وفتوى الجهاد الكفائي التي جعلت العراق سوراً محميا لا يتجرا على دخوله الأعداء والخونه فكانت مواقف السيستناني واضحة للقاصي والداني والتي أسهمت في بقاء العراق وكل مقدساته عصية صعب المنال ,فهذا الرجل يشهد له العالم بحيادية الموقف . لذلك ومن منطلق المسؤولية الجميع مطالب بالرد الحاسم وعدم تمييع المواقف فرد الحكومة مطلوب والمتمثل باستدعاء السفير السعودي و غلق عمل الصحيفة المخابراتي الذي لم يقدم ولم يؤخر للعراق سوى الإساءة وتزييف الحقائق من هنا نقول ما الذي جعل الصحيفة تتجه الى الإساءة في هذا الوقت بالذات بتأكيدية نقولها ان الضعف في إدارة الدولة وتركيبة السلطة وهشاشه الفاعلين في السياسة هي السبب الرئيسي سيما والبلد على حافة الهاوية والانهيار وهذا ما اتضح من خلال الوهن في معالجة ازمة فيروس كورونا الذي كشف الحقائق في ادارتها صحياً وامنياً وعملية تأخر الرواتب المخزية والا هل يعقل ؟ أصبح المتبرعون من الكمامات وقناني الاوكسجين من تركيا والكويت والامارات ونرى دولة اتاتورك تخترق يومياً الحدود فعن أي هيبة للسيادة العراقية نتكلم ونبحث ياسادتي ؟وقد اخترقت هذه السيادة بنموذج اخر حينما تسيء صحيفة تعمل داخل الأراضي العراقية لرجل السلام السيستاني فاين الرد والمواقف وهي تلوذ بالصمت والاستكانة ياساسة ؟ اين صوتكم الذي نراه يوميا يملا شاشات الفضائيات وانتم تتحدثون عن المفسدين و مكافحة الفساد والشراكة وتقاسم الغنائم ام انتهى سيناريو بقائكم في العراق وتعدون الرحال لبلدانكم الأخرى وبروجكم العاجية التي شيدت بأموال العراقيين ام ان أمريكا لم تعطيكم الاذن بالكلام والرد على السعودية التي يمتلئ سجون الحوت بروادها من الارهابين الذين قتلوا الأبرياء بالمفخخات والعبوات الناسفة وختاماً نقول لكل من تلوح له نفسه بالاساءة للعراق والعراقيين قول المولى عزوجل (قتل الخراصون)صدق الله العلي العظيم للحديث بقية !

للاشتراك معنا بقناة التلجرام اضغط هنا👇
https://t.me/alburaqnews

61 إجمالي المشاهدات, 1 مشاهدات اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.